مرحبا بكم في منتديات ضاية بن ضحوة يسرني جدا تواجدكم في هدا المنتدي اذا كنت عضو فلا تتردد بالدخول وان كنت زائر فندعوك للتسجيل معنا



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  حرب الثلاثين سنة ومعاهدة واستفاليا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin

avatar

ذكر
عدد المساهمات 673
نقاط 6142
تاريخ التسجيل 18/10/2010
تقييم الاعضاء : 6

مُساهمةموضوع: حرب الثلاثين سنة ومعاهدة واستفاليا   الأحد يناير 09, 2011 11:12 pm

[size=19.5]dfgh

حرب الثلاثين عاما و مؤتمر وستفاليا:1648م.

صلح وستفاليا، 1648م:

» تسوية أوروبية عامة أنهت حرب الثلاثين عاما، وكانت المفاوضات قد بدأت
في العام 1644، في مؤتمرين عقدا في وقت واحد في مونستر، واوزنابروك،
وانتهيا بإبرام معاهدتين كوّنتا تسوية الصلح، وكانت أهم الدول المشتركة في
المفاوضات الحليفتين، فرنسا والسويد، وخصومهما: إسبانيا، الإمبراطورية
الرومانية المقدسة، والدويلات التابعة للإمبراطورية وهولندا. وقد أرضت
المعاهدتان اللتان وقعتا في العام، 1648 م، المطالب الفرنسية و السويدية،
وأضعفتا سلطة ونفوذ الإمبراطورية و آل هابسبورج، وصارت الإمبراطورية مجرد
إتحاد تعاهدي يتألف من دول ذات سيادة، وظفرت فرنسا بمعظم الألزاس، وبعض
المدن المحصنة على الحدود، وحصلت السويد على غرب بومرانيا،واسقفيتي، بريمن،
ونالت السويد والأقاليم المتحدة للأراضي المنخفضة (هولندا) استقلالهما
التام، ولكن فرنسا التي خرجت من الحرب دولة مظفرة قوية الجانب، واصلت
القتال ضد اسبانيا حتى صلح البرانس 1659« (1).

» حرب الثلاثين عامًا "1618 – 1648" م:

آخر الحروب الدينية النصرانية المريرة في أوروبا. وقد كان هذا الصراع في
الواقع سلسلة من الحروب، بدأت كحرب أهلية بين البروتستانت والرومان
الكاثوليك في الولايات الألمانية. ولكن قبل انتهاء الصراع، كانت معظم الدول
الأوروبية قد تورطت فيه، وأصبحت الحرب نزاعًا عامًا من أجل الأرض والسلطة
السياسية.

أسباب الحرب :

كان السبب الأساسي للحرب العداء
المتأصل بين الألمان البروتستانت والألمان الكاثوليك، فالمجموعتان اختلفتا
في تفسيرهما لسلام أوجسبرج "1555"م الذي كان الغرض منه تسوية المسألة
الدينية في ألمانيا. وقد خرقت المجموعتان الصلح. بالإضافة إلى ذلك، فقد
اعترف سلام أوجسبرج بالكاثوليكيين واللوثريين فقط وكان هناك الكثير من
الكالفنيين في جنوب ألمانيا الذين طالبوا أيضًا بالاعتراف بهم.

الفترة البوهيمية " 1618 – 1620"م:

أقام البروتستانت، في عام 1608م، الاتحاد الإنجيلي وفي عام 1609م، أسس الكاثوليك العصبة المقدسة.

وقد
انطلقت الشرارة التي أشعلت الحرب عندما أمر رئيس أساقفة براغ بتحطيم كنيسة
بروتستانتية. ولجأ الناس وهم غاضبون إلى الإمبراطور ماتياس الذي تجاهل
احتجاجهم. فانتفض البروتستانت ثائرين. وتعرف تلك الحادثة التي حددت البداية
الفعلية لحرب الثلاثين عامًا، في التاريخ القذف من النافذة في براغ. وكانت
هي عادة قديمة لدى الناس في بوهيميا لمعاقبة الموظفين المذنبين بقذفهم من
النافذة. وقد عاقب البروتستانت الثائرون اثنين من وزراء حاكمهم بهذه
الطريقة. وقد بدأت الحرب الأهلية في بوهيميا وانتشرت في جميع أنحاء غربي
أوروبا، خلع البروتستانت في بوهيميا الملك الكاثوليكي، فيرديناند من العرش،
واختاروا فريدريك البروتستانتي، حاكم ولاية البلاتين بدلاً عنه. لجعل
الأمور أكثر سوءًا بالنسبة للبوهيميين، اختير فرديناند إمبراطورًا رومانيًا
مقدسًا. وقد كان لفرديناند، الذي اتخذ لقب فرديناند الثاني، نفوذ كبير في
هذا الموقع. وفي عام 1620م هزم لواؤه، يوهان تسيركلايس، كونت تيلي،
البوهيميين هزيمة نكراء في معركة الجبل الأبيض.

وقد كلفت هذه الهزيمة البوهيميين استقلالهم. فأخمدت ثورة البروتستانتية وأصبحت الكاثوليكية الديانة الرسمية للدولة مرة أخرى.

الفترة الدنماركية "1625 – 1629"م:

بعد هزيمة بوهيميا بدأت الأقطار البروتستانتية تدرك خطر الكاثوليك. اعترض
ملك الدنمارك البروتستانتي، كريستيان الرابع قوات فريدريك في سكسونيا،
وذلك بمساعدة عدة دول أخرى. ولكن الإمبراطور كان قد تلقى مساعدة غير متوقعة
من اللواء ألبرخت، فنزل أويزيبيوس فالنشتين الشهير الذي كان يملك جيشًا
عظيمًا من الجنود والمغامرين المرتزقة. وهزم جيش فالنشتين، تساعده قوات
الحلف المقدس بقيادة الجنرال تيلي، الملك الدنماركي عدة مرات. وفي النهاية
وقَّع كريستيان الرابع معاهدة لويبك (1629م) وانسحب من سكسونيا. وفي تلك
الأثناء كان الإمبراطور قد أصدر مرسومًا بإعادة الأملاك وقد نصت هذه
الوثيقة على أن تعاد كل ممتلكات الكنيسة التي استولى عليها البروتستانت إلى
الكاثوليك. وبذلك أضاف المرسوم مصدرًا جديدًا للخلاف في ألمانيا.

الفترة السويدية" 1630 - 163" م:

بعد ذلك دخل الملك السويدي جستافس أدولفس الذي كان يعرف بأسد الشمال
الحرب. وقد كان لديه سببان لدخول الصراع. فقد كان مخلصًا للغاية للقضية
البروتستانتية، وكانت لديه طموحات لأجل السويد، وهي طموحات ستكون في خطر إذ
أصبح فرديناد أقوى مما ينبغي. وهكذا لأول مرة تُقْحم مسألة سياسية في
الحرب، وفي عام 1630م، أبحر جستافس أدولفس من السويد بـ 13,000 رجل ليحرر
مدينة ماغديبورغ التي كان يحاصرها تيلي. وقد كان جيش ملك السويد من أفضل
الجيوش تدريبًا وانضباطًا في أوروبا ولكنه وصل متأخرًا جدًا، ولم يتمكن من
احتلال ماغديبورغ ونهبها وتدميرها. وفي عام 1631م، هزم الجيش السويدي تيلي
في معركة بريتنفلد وفي عام 1632م، انتصرت القوات السويدية في معركة مهمة
أخرى وقُتل تيلي أثناء القتال. في ظل هذه الظروف، استدعى الإمبراطور
فرديناند، فالنشتين الذي كان قد أبعده قبل ذلك. ثم حشد جيشًا آخر من
المجندين الجدد من عدة جهات من أوروبا ووضعوا تحت قيادة فالنشتين وعقد
فرديناند تحالفًا أيضًا مع فيليب الرابع ملك أسبانيا. التقى جيش فالنشتين
بالقوات السويدية في معركة لوتزن الشهيرة (1632م). انتصر السويديون، ولكن
جستافس أدولفس قُتل في المعركة. استمر السويديون في القتال حتى عام 1634م،
حيث دُمِّر جيشهم في معركة نوردلينغن. شك الإمبراطور في أن فالنشتين كان
يتفاوض مع البروتستانت وأمر باعتقاله. حاول فالنشتين أن يهرب، إلا أنه
اغتيل.

الفترة السويدية الفرنسية "1635 - 1648" م:

في
هذه المرحلة، كانت الحرب قد فقدت سمتها الدينية تمامًا وأصبحت سياسية محضة
وقرر الكاردينال ريشيليو الذي كان الحاكم الفعلي لفرنسا ـ أن يعوق تزايد
نفوذ الهابسبيرج بالتدخل إلى جانب البروتستانت. فأصبحت الحرب صراعًا بين
البوربون الفرنسيين والهابسبيرج النمساويين وفي عام 1635، أرسل ريشيليو
جيشًا فرنسيًا إلى ألمانيا، فانضم إليه جيش سويدي جديد. وقد كان
للبروتستانت وحلفائهم الفرنسيين قادة ممتازون، منهم الفيكونت دوتورين
الفرنسي، ولويس الثاني، أمير كوندا. و قد حقق الجيشان الفرنسي والسويدي
سلسلة طويلة من الانتصارات، أعطت البروتستانت الذين يعيشون في ألمانيا
أملاً جديدًا.

صلح 1648 م:

عانى الشعب الألماني لعدة
سنوات من البؤس والحرمان بسبب حرب الثلاثين عامًا. وفي عام 1644م، أرسلت
الدول الأوروبية ممثلين لعقد مؤتمر صلح. التقى الوفدان الكاثوليكي
والبروتستانتي منفردين في مدينتين مختلفتين في وستفاليا، وهو أقليم من
أقاليم بروسيا. استمرت المفاوضات أربع سنوات إلى أن وُقِّع صلح وستفاليا في
عام 1648م. وحصلت فرنسا بموجب هذه المعاهدة على الألزاس واللورين وسيطرت
السويد على مصبات أنهار أودر، وإلبة وفيسر ووضعت الكالفينية في منزلة
متساوية مع الكاثوليكية واللوثرية.

نتائج الحرب:

كانت
ألمانيا في حالة يُرثى لها عندما انتهت الحرب أخيرًا. فقد قتل الكثير من
الألمان. ولم ير أولئك الذين بقوا على قيد الحياة سوى الخراب في كل مكان؛
فقد اختفت مدن، وقرى ومزارع كاملة ودُمّرت معظم الممتلكات. و تدهورت الفنون
والعلوم والتجارة والصناعة، مما تطلب من ألمانيا نحو مائتي عام لتستعيد
نشاطها من آثار حرب الثلاثين عامًا. فغادر آلاف الناس أوروبا، بخاصة
ألمانيا، وذهبوا إلى أمريكا ليبنوا حياة جديدة.

وفي عام 1648م
انتهت حرب الثلاثين عامـًا بتوقيع معاهدة وستفاليا التي حاولت أن تضمن
السلام من خلال إقامة توازن القُوَى. ويعتمد مبدأ توازن القوى على التوزيع
المتساوي للقوة العسكرية والاقتصادية بين الأمم، بحيث لا يكون لدى أي دولة
أو أي مجموعة من الدول القوة الكافية لغزو أي دولة أو مجموعة أخرى من
الدول.

واستمرت جهود الكنيسة للإصلاح خلال حرب الثلاثين عامًا
(1618-1648م) في أوروبا. ووفقًا لاتفاقية سلام وستفاليا التي أنهت الحرب؛
أصبح دين الحاكم يحدّد ديانة المنطقة التي يحكمها. وقد عكس هذا المبدأ
المشاعر القومية السائدة في أوروبا التي قللت من نفوذ البابوية لاسيما في
ألمانيا البروتستانتية. وفي منتصف القرن السابع عشر الميلادي تقريبًا، كان
حكام الدول القومية الجديدة ينظرون إلى سلطتهم في إطار مطلق يتحدى أي دعاوى
بابوية لتلك السلطة«(2).

هوامش الورقــة البحثية


1)- عبد الوهاب الكيالي، موسوعة الـــــسياسة، (بيروت: المؤسسة العربية للدراسات والنشر، ج.7، 1985)، ص- ص.290-291.

2)- أحمد الشويخات، الموسوعة العربــــية العالمية، مادة (وستفاليا، حرب الثلاثين عاما )،( السعودية:د.د.ن، 1992 م).
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://daia.7olm.org
 
حرب الثلاثين سنة ومعاهدة واستفاليا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات تعليمية :: التعليم العالي والبحث العلمي :: منتدى العلوم السياسية-
انتقل الى: